أخبار الارض

احتجاجات في تونس رفضا لزيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

خرج مئات التونسيين للاحتجاج على زيارة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الذي يقوم بأول جولة خارجية له منذ تفجر أزمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في استقبال ضيفه في المطار حين وصوله من القاهرة. وعقد الاثنان محادثات في قصر قرطاج الرئاسي، بحسب ما أعلنته الرئاسة التونسية.

لكن، على خلاف ترحيب حظي به بن سلمان في زيارته إلى كل من البحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر، رفع محتجون، ومن بينهم نشطاء وصحفيون، شعارات ضد “جرائم الحرب” في اليمن، وشعارات أخرى تنتقد بن سلمان وتصفه بـ”القاتل” وتقول إنه “غير مرحب به”.

وشارك المئات في مسيرة احتجاجية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس.

وكان نشطاء تونسيون قد نظموا أمس مظاهرات رافضة للزيارة. ووضعوا لافتة كبيرة على طول مبنى نقابة الصحفيين، عليها صورة محمد بن سلمان وهو يمسك منشاراً، في إشارة إلى الأداة التي قطعت بها أوصال خاشقجي، بعد قتله في قنصلية بلاده باسطنبول، بحسب مصادر تركية.

وأثار مقتل خاشقجي انتقادات دولية واسعة، لكن الرياض تنفي علاقة ولي العهد بقتله.

وكانت تونس حليفاً قوياً للسعودية في فترة حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي، لكن العلاقات توترت بعد فراره السعودية ورفض دعوات أحزاب تونسية معارضة بتسليمه للمحاكمة.

والتقى محمد بن سلمان في القاهرة بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وصرح المتحدث الرئاسي المصري، عقب المباحثات الثنائية، بأن الرئيس السيسي أكد خلال لقائه ولي العهد السعودي على عمق ومتانة التحالف الاستراتيجي الراسخ بين مصر والسعودية، وعلى أن “أمن واستقرار المملكة هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري”.

وكان ولي العهد قد وصل القاهرة مساء الاثنين قادما من البحرين في ثالث محطات جولته. وقد أيدت القاهرة الخطوات التي اتخذتها الرياض حتى الآن، بشأن أزمة مقتل خاشقجي.

واصطف بوسط القاهرة عشرات لتحية موكب ولي العهد السعودي أثناء توجهه لقصر الاتحادية صباحا من مقر إقامته بالقاهرة.

لكن الحركة المدنية الديمقراطية المعارضة، والحزب الشيوعي المصري، ونحو مئة صحفي مصري، أصدروا بيانات ترفض زيارة ولي العهد دون أي تحركات على الأرض.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي جدلا حول الزيارة، إذ عارضها كثير من الصحفيين والناشطيين الحقوقيين المصريين وأيدها آخرون عبر هاشتاغات بعناوين مختلفة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق