أخبار الارضالشارع الكنداوي

اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجي “السترات الصفراء” فى باريس

استخدمت قوات الأمن صباح السبت في باريس الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين في حركة “السترات الصفراء” تجمعوا بالآلاف في وسط العاصمة الفرنسية للاحتجاج على زيادة الرسوم على المحروقات، لكن تعبئتهم تراجعت بالمقارنة مع الأسبوع الماضي.

وقال وزير الداخلية الفرنسية كريستوف كاستانير إن ثمانية آلاف من المحتجين تم إحصاؤهم في باريس عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش و23 ألفا في فرنسا.

وهذا العدد أقل بكثير من المشاركين السبت الماضي الذين بلغ عددهم 124 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد في الساعة نفسها.

وفي العاصمة، يبدو العدد أقل من 36 ألف شخص أعلنوا مشاركتهم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في تجمع في ساحة الكونكورد في وسط باريس، منعته السلطات.

ومع ذلك، اندلعت صدامات في جادة الشانزيليزيه الشهيرة حيث كان خمسة آلاف شخص يتظاهرون، بينهم أعضاء من “اليمين المتطرف” يريدون “مهاجمة المؤسسات” على حد قول وزير الداخلية.

وشوهد متظاهرون يقومون بنزع حجارة أرصفة أو إنزال حواجز أقيمت حول ورشات.

وقالت الشرطة إنه تم توقيف ثمانية أشخاص “خصوصا لإلقائهم مقذوفات“.

وصباح السبت حاول المتظاهرون أن يسلكوا طرقا عدة للاقتراب قدر الإمكان من قصر الاليزيه الذي أغلقت قوات الأمن محيطه من أجل منع الوصول إلى مقر الرئاسة.

وتحدثت السلطات لوكالة فرانس برس عن “بعض المحاولات لاختراق الحواجز في جادة الشانزيليزيه” الشهيرة في باريس، و”عدد من حالات استخدام الغاز المسيل للدموع”. لكن “ليس هناك أي متظاهر في المنطقة المحظورة”، حسب السلطات.

واستخدمت السلطات أيضا شاحنة مزودة براشقات مياه لإبعاد متظاهرين كانوا يحاولون اقتحام أحد الحواجز.

وقال كريستوف (49 عاما) الذي قدم مع زوجته من منطقة إيزير (شرق) ليشارك في التظاهرة “تظاهرنا بطريقة سلمية لكنهم استخدموا الغاز ضدنا! هكذا نرى كيف يستقبلوننا في باريس“.

اختبار لماكرون

بعد نجاح التحرك الأول في باريس السبت عندما أغلق حوالي 300 ألف شخص محاور طرق ومواقع استراتيجية، تلاه أسبوع من التجمعات التي ضعفت تدريجيا، يريد المحتجون إظهار قوتهم مجددا.

وتجري تحركات مماثلة في مناطق أخرى خصوصا في محيط الطرق المدفوعة ومحاور الطرق السريعة.

وكانت زيادة الرسوم على المحروقات أججت غضب “السترات الصفراء” الذين أطلقوا على أنفسهم هذا الاسم لارتدائهم سترات مضيئة يتوجب على كل سائق سيارة ارتداؤها عند وقوع حادث سير. وتحول التحرك بسرعة إلى مطالبة متعلقة بالضرائب والقدرة الشرائية.

حاليا يمكن لهذا التحرك أن يعتمد على دعم واسع من الفرنسيين. فقد كشف استطلاع للرأي أجراه معهد “بي في آ”، تأييد 72 بالمئة من الفرنسيين مطالب “السترات الصفراء” الغاضبين من زيادة رسم للبيئة أدى إلى ارتفاع أسعار المحروقات.

وتؤكد الحركة أنها تجري خارج إطار الأحزاب والنقابات، لكن حوادث السبت أثارت ردود فعل سياسية.

وهاجم وزير الداخلية الفرنسية بشكل مباشر زعيمة اليمين القومي مارين لوبن معتبرا أن “مشاغبين” لبوا دعوتها إلى التظاهر في الشانزيليزيه.

وردت لوبن عبر التلفزيون موضحة “لم أدع إطلاقا إلى أي عنف“.

من جهته، كتب جان لوك ميلانشون زعيم كتلة حزب فرنسا المتمردة اليساري المتطرف في البرلمان في تغريدة “كاستانير يريد أن تكون تظاهرة السترات الصفراء من اليمين المتطرف والمشاركين فيها قلة. الحقيقة هي أنها تظاهرة كبيرة للشعب“.

ويشكل يوم التظاهر هذا تحديا للرئيس إيمانويل ماكرون الذي طالته هتافات المحتجين بشكل مباشر.

ولم يبد ماكرون حتى الآن أي رغبة في تخفيف وتيرة إصلاحاته من أجل “تغيير” فرنسا. لكن الرئاسة الفرنسية أعلنت أن رئيس الدولة سيطلق الثلاثاء “توجيهات للانتقال البيئي”، مؤكدا أنه “تلقى رسالة المواطنين“.

وقالت دومينيك التي اقتربت من سن التقاعد وقدمت بحافلة إلى باريس من شمال فرنسا “لم نعد قادرين على العيش عندما ندفع ما يترتب علينا. أشعر بغضب كبير. إنهم يقودوننا إلى الفقر“.

وفي مواجهة هذه الحركة، نشرت الحكومة التي تريد تجنب أي فلتان بعد ما حدث في الأسبوع الأول من التعبئة (قتيلان و620 مدنيا و136 من أفراد قوات الأمن جرحى)، قوات حفظ النظام “بمستوى استثنائي”. وهي تخشى خصوصا تسلل “شبكات عنيفة من اليمين المتطرف أو اليسار المتطرف“.

وأعلنت شرطة باريس أنها حشدت ثلاثة آلاف من أفراد القوات المتنقلة، وتحدثت عند الساعة 08,40 بتوقيت غرينتش عن “تجمعات متفرقة” في العاصمة.

المصدر : مونت كارلو الدولية 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق