الشارع الكنداوي

المخابرات الكندية استمعت إلى تسجيل مقتل جمال الخاشقجي

استمع مسؤولون في المخابرات الكندية إلى تسجيل لقتل الصحفي السعودي جمال الخاشقجي، حسب ما كشفه اليوم الاثنين رئيس الحكومة الكندي جوستان ترودو خلال ندوة صحفية عقدها في مقر السفارة الكندية في باريس. وبهذا أصبح أول زعيم غربي يعترف بأن بلاده سمعت التسجيلات.

وقال رئيس الحكومة إنه لم يسمع التسجيلات شخصياً، إلاّ أنه أُخبر بمحتواها. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن يوم السبت أن التسجيلات سُلمت إلى “المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والألمان والفرنسيين والبريطانيين وللجميع”. وقال ترودو إنّ “كندا على علم تام بما تقاسمته تركيا.”

وأضاف أنه تطرق إلى الموضوع في مكالمة هاتفية أجريت مؤخراً مع الرئيس أردوغان ، وكذلك خلال لقاء وجيز جمعهما هذا الأسبوع في باريس.

وللتذكير فإن جمال الخاشقجي كان ينتقد علنا ولي العهد السعودي محمد بن سلمان . وشوهد لآخر مرة وهو يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر تشرين الأول الماضي، حيث ذهب لتحضير الأوراق للزواج من خطيبته.

وقال جوستان ترودو “إننا نواصل العمل مع حلفائنا في إطار التحقيق حول مقتل جمال الخاشقجي، ونحن نتناقش حول الخطوات التالية قسما يخص السعودية”.

وظلت المملكة السعودية تؤكد خلال أسابيع أن جمال الخاشقجي اختفى بعد مغادرته القنصلية . ثم قالت إنه مات بسبب شجار داخل القنصلية.

وفي وقت لاحق، اعترفت المملكة السعودية بأن الأدلة التي قدمتها تركيا تشير إلى أن قتل خاشقجي كان متعمدًا، وبالتالي غيرت تفسيرها لما حدث في محاولة واضحة لتهدئة الغضب الدولي.

ووصف مسؤولون سعوديون عملية القتل بأنها عملية سرية قام بها عملاء سعوديون تجاوزوا سلطاتهم. وللاشارة فإن بعض المتورطين في القتل قريبون من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بما في ذلك أحد أعضاء الوفد المرافق له في الرحلات إلى الخارج والذي شوهد في القنصلية قبل اغتيال جمال الخاشقجي.

المصدر : السي بي سي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق