اخبار الفضاء

قمر اصطناعي في الطريق إلى كوكب عطارد

بات القمر الاصطناعي “بيبي كولومبو” الذي تقضي مهمته بدراسة عطارد في طريقه إلى هذا الكوكب بعد إطلاقه ليل الجمعة السبت 20 أكتوبر 2018 من قاعدة كورو في غويانا الفرنسية على متن صاروخ من طراز “أريان 5”.

أطلق “أريان 5” القمر الاصطناعي “بنجاح”  من المركز الفضائي في غويانا ليل الجمعة السبت، وفق ما جاء في بيان صادر عن مجموعة “أريان غروب” في ختام المهمة.

نفّذت عملية الإطلاق عند الساعة 22,45 بتوقيت كورو (1,45 بتوقيت غرينيتش).

الهدف من هذه المهمة هو الوصول إلى عطارد على بعد تسعة مليارات كيلومتر لإجراء سلسلة من الدراسات.
وضع القمر الاصطناعي بداية في مسار انتقالي قبل أن يفلت من “حقل الجاذبية في الأرض” وينطلق في مهمته بسرعة مطلقة تناهز “40 ألف كيلومتر في الساعة”، بحسب “أريان غروب”.

قال ستيفان إسراييل المدير التنفيذي لمجموعة “أريان سبايس” في ختام العمليات “من شأن هذه المهمة الأوروبية الأولى التي تنفَّذ بالتعاون مع وكالة الفضاء اليابانية أن تسمح بالتعمّق في فهم تشكّل الكواكب وتطوّرها في محيط نجمنا”.
من المرتقب أن يبلغ “بيبي كولومبو” الذي سُمّي تيمّنا بعالم الرياضيات والمهندس الإيطالي جوزيبيه كولومبو (1920-1984) وجهته في أواخر العام 2025، عبر الزهرة.

تتمحور هذه المهمة على دراسة هذا الكوكب الصخري، وهو أصغر كواكب المجموعة الشمسية وأكثرها غموضا بالنسبة إلى العلماء، مع التركيز على “سطح عطارد وداخله وبيئته”، وفق ما جاء في البيان الصادر عن “أريان سبايس”.

هي أولى المهمات التي تنفَّذ بعد تحسين محرّك صاروخ “أريان 5″، بحسب ما أوضح بيان “أريان غروب”، وخامس عملية إطلاق يجريها صاروخ من طراز “أريان 5” هذه السنة والسابعة التي تنفَّد من مركز كورو الفضائي.
أطلق “بيبي كولومبو” بعد مهمتين مماثلتين أجرتهما وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) كشفتا عن صور وبيانات متعلّقة بالكوكب في 2011 و2015.

من المرتقب أن يوضع “بيبي كولومبو” الذي صنعه العملاق “ايرباص” في مدار يسمح له بتجنّب تأثير الجاذبية الأرضية.

هذا القمر الاصطناعي الذي يبقى قيد الخدمة لمدّة ثماني سنوات ونصف السنة، من بينها سبع سنوات يمضيها في الطريق إلى وجهته، مزوّد بمسبارين، أحدهما لوكالة الفضاء الأوروبية والثاني لوكالة الاستكشاف الجوّي والفضائي اليابانية.

سيبقى القمر ومسباراه لمدّة سنة أو سنتين في المدار حول الكوكب حيث تتخطّى الحرارة 350 درجة مئوية.
سيتولّى المسباران وقت بلوغ وجهتهما دراسة حقل الجاذبية المحيط بعطارد، كي يتسنّى للعلماء تحديد تركيبة هذا الكوكب الصغير وهيكليته.

يبلغ قطر كوكب عطارد أربعة آلاف و879 كيلومترا، وهو كوكب صغير بالمقارنة مع كوكب الأرض البالغ قطره 12 ألفا و756 كيلومترا.

من شأن سبر أغوار هذا الكوكب الأقرب إلى الشمس أن يتيح “التعمّق في فهم كيفية تشكّل الكواكب الصخرية وتطوّرها وظروف نشأة الحياة في مجموعتنا الشمسية وحتّى خارجها”، وفق ما جاء في البيان الصادر عن “أريان سبايس”.

المصدر : مونت كارلو الدولية 

اقرأ أيضا : 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق