الشارع الكنداوي

ترودو يرفض دعوة سعودية لتسوية الخلافات بين البلدين

لا يظهر الخلاف الدبلوماسي بين كندا والمملكة العربية السعودية أي علامات على التراجع بعد أن طالب وزير الشؤون الخارجية في المملكة العربية السعودية علناً كندا بسحب انتقادها لسجل بلاده في مجال حقوق الإنسان – وهو أمر رفضه رئيس الوزراء جوستين ترودو يوم الأربعاء.

وفي حديثه للصحفيين في الرياض ، قال عادل الجبير إنه لن تكون هناك مصالحة بين البلدين إلا إذا تراجعت كندا عن إدانتها لقرار السعودية بسجن ناشطي حقوق المرأة البارزين سمر بدوي ونسيمة السادة.

ومن جهة آخرى ، قال رئيس الوزراء جوستين ترودو إن كندا لن تعتذر عن دعمها للقيم الكندية وحقوق الإنسان .

يذكر أن سمر بدوي هي شقيقة رائد بدوي ، وهو مدون معارض سعودي تم سجنه من قبل الحكومة السعودية منذ عام 2012 بتهمة الردة وإهانة الإسلام من خلال القنوات الإلكترونية. تعيش زوجة رائف بدوي ، إنصاف حيد ، وأطفالهما الثلاثة في كيبيك منذ عام 2015 بعد فرارهم من المملكة.

اقرأ أيضا :

وكتبت وزيرة الشؤون الخارجية ، كريستيان فريلاند ، تغريدة الأسبوع الماضي قائلة إنها منزعجة من سجن بدوي وتطالب بالإفراج الفورى عن نشطاء حقوق الإنسان السلميين – وهو تصريح أثار غضب الحكم الملكي الحاكم في السعودية.

وكشفت تغريدة من وزارة الشؤون الخارجية السعودية إن البلاد لن تقبل “الإملاءات” أو “التدخل” في شؤونها الداخلية من كندا مضيفة أن الأمر لا يتعلق بحقوق الإنسان ؛ بل بالأمن القومي للمملكة وشؤونها . وأكد ترودو أن فري لاند أجرت اتصالاً هاتفياً مع نظيرها السعودي يوم الثلاثاء ، ولا تزال خطوط الاتصال مفتوحة بين البلدين.

وكشف مصدر مسئول يوم الأربعاء أن حكام البلاد طلبوا أيضًا من مديري الأصول بيع حصص سعودية في شركات كندية. كما ستتوقف البلاد عن شراء القمح والشعير الكندي – وهي حركة تجارية حيث أن كندا لم تقم ببيع القمح أو الشعير للمملكة هذا العام.

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناويرت  ان الولايات المتحدة تحث كندا والسعودية على استخدام الدبلوماسية لحل نزاعهما. وأضافت أن السعودية هى من المؤيدين الأقوياء لحقوق الإنسان .

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق