الشارع الكنداوي

بورشافي يفوز بقضيته ضد بنك TD

قضى حسين بورشافي ستة أعوام بحثا عن السبب في غلق بنك تي دى ( TD ) جميع حساباته المصرفية عام 2012 ، تاركاً له 760،000 دولار من الديون وحظر أعماله داخل البلاد .

وقال رجل الأعمال المقيم في مونتريال “لم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق”.

فاز بورشافي مؤخرا فى الدعوة القضائية التى رفعها ضد بنك TD حيث أمرت المحكمة العليا في كيبيك شركة TD Bank بدفع مبلغ 49،000 دولار أمريكي كتعويض له عن الأضرار التى حلت بتجارته خلال الفترة الماضية وهو ما يمثل خسارة دخل ثلاثة أشهر كاملة ،بالإضافة إلى 27،000 دولار لتغطية رسومه القانونية.

وقد نوهت المحكمة أيضًا إلى أن البنك ليس مسؤولاً وحده عن خسارة بورشافي ، مشيرة إلى العقوبات الاقتصادية الكندية ضد إيران في ذلك الوقت ، فضلاً عن المناخ الاقتصادي الضعيف في البلاد.

يذكر أن شركة بورشافي كانت تدير شركة  تختص بتحويل العملات تسمى ( Moneywise Financial ) لمدة 14 عامًا وذلك لتسهيل نقل أموال أفراد الأسرة في كندا وإيران.

ومع فرض العقوبات الصارمة في فبراير / شباط 2012 ، صرح بورشافي بأنه وجد حسابات أصدقائه وزملائه المصرفية قد تم تجميدها دون أي تفسير.

و في 1 أكتوبر 2012 ، وصلت رسالة إلى بورشافي بأن TD  ستغلق حساباته التجارية والشخصية خلال 30 يومًا  بالإضافة إلى قرضه الائتماني خلال شهرين.
وذكر  بورشافي أنه اتصل بالبنك ، ولكنه لم يحصل على جواب واضح لتجميد أرصدته المصرفية ، ثم قام برفع دعوى قضائية ضده.

وكتب القاضي غريغوري مور في قراره في 20 يوليو / تموز أن العقوبات كانت مبررًا معقولًا للـ TD لإنهاء علاقتها مع بورشافي ، ولكنها فشلت في إبلاغه بشكل صحيح.

يذكر أن بورشافي وصل إلى كندا في عام 1972 ، و على الرغم من المعركة القانونية التي دامت ست سنوات بين البنك وبورشافي إلا  أنه التمس المغفرة له عما حدث  وأضاف “لا يمكن أن يبرر المال ما حدث على الإطلاق “.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق